منتدى شيعة الكويت
اهلا و سهلا بك زائرنا الكريم

يشرفنا انضمامك للمنتـــــــــــدى



منتدى شيعة الكويت

اسلامي . اجتماعي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل

شاطر | 
 

 استعرض موجز لحياة السيدة زينب عليه السلام ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بدر الكويتي
الادارة
الادارة
avatar

البلد : الكويت
الاقامة : الكويت
المساهمات : 44
النقاط : 114
العمر : 30
SMS : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم
MMS :
الجنس : ذكر
التسجيل : 31/10/2014

مُساهمةموضوع: استعرض موجز لحياة السيدة زينب عليه السلام ...   السبت نوفمبر 15, 2014 3:49 pm

بسم الله الرحمن الرحيم...
اللهم صل على محمد وال محمد...
السلام عليك يا سيدي ومولاي يا ابا عبد الله الحسين...
السيدة زينب هي السيد العظيمة التي تكحلت حياتها بأعظم المصائب فهي ريحانة الرسول صل الله عليه واله فقد عمدت السيدة الزهراء عليها السلام على تجهيز ابنتها للمصائب التي سوف تمر عليها وليكون ختامها اعظم مصيبة مرت في الارض والسماء فعلى حد تعبير هذه السيدة العظيمة في لسان حالها :اليوم رحل جدي رسول الله اليوم ماتت امي فاطمة اليوم قتل ابي علي اليوم استشهد الحسن فهي كانت ترى الجميع في اخيها الحسين عليه السلام...
فالسيدة زينب كانت حياتها مشفوعة بالقداسة والنزاهة والعفاف والتقوى والشرف والمجد وكيف لا وهي ابنة سيدة النساء وعلى حد تعبير احدهم هي افضل سيدة بعد امها الزهراء فمن مثلها وهي زينب ويكفي اسمها لهيز عروش الطغاة اين ما كانوا فقد كانت حياتها ايضا مليئة بالحوادث والمآسي والرزايا منذ نعومة أظفارها وصغر سنها الى أواخر حياتها فلقد فجعت بجدها الرسول الاعظم صل الله عليه واله وكان عمرها حوالي خمسة سنوات لكنها كانت تدرك هول الفاجعة ومضاعفاتها ومن ذلك اليوم تغيرت معالم الحياة في بيتها وخيمت الهموم والغموم على اسرتها...

فقد رأت بأم اعينها هجوم الاصحاب واهل السقيفة على دارها لإخراج ابيها امير المؤمنين علي ابن ابي طالب لأخذ البيعة منه فقد شاهدت احراق الباب وسمعت صراخ امها الزهراء عليها السلام بين الحائط والباب والاعداء أحاطوا بها يضربونها بالسوط والسف المغمد وغير ذلك مما ادى الى اسقاط ابنها المحسن وكسر الضلع وتورم العضد الذي بقي أثره الى آخر حياتها وبعد شهور فجعت السيدة زينب باستشهاد امها عليها السلام وهي في ريعان شبابها لأنها لم تبلغ العشرين من عمرها ودفنت ليلا وسرا في جو من الكتمان الشديد وعفي عن موضع قبرها الى هذا اليوم...
ومنذ ذلك الوقت كانت السيدة زينب ترى أباها امير المؤمنين عليه السلام جليس الدار مسلوب الامكانيات مدفوعا عن حقه وبعد مقتل عثمان أكرهوه ان يوافق على بيعة الناس له فبايعوه طوعا وبلا اجبار من احد وكان اول من بايعه طلحة والزبير وكانا اول من نكث البيعة ونقض العهد والتحقا في مكة بعائشة وخرجوا طالبين بدم عثمان وقادا الناكثين الى حرب امير المؤمنين وعرفت بحرب الجمل وبعد فترة قصيرة أقام معاوية حرب صفين وقاد القاسطين ثم اعقبتها واقعة النهروان وتعتبر هذه الحروب من اهم الاضطرابات الداخلية في أيام خلافة الامام أمير المؤمنين عليه السلام وانتهت تلك الايام المؤلمة بشهادة امير المؤمنين علي عليه السلام ومقتله على يد عبد الرحمن ابن ملجم...ولما قام أخوها الامام الحسن المجتبى عليه السلام بأعباء الامامة تخاذل بعض أصحابه في حربه مع معاوية وصدرت منهم الخيانة العظمى التي بقيت وصمة عارها الى اليوم فاضطر الامام الحسن عليه السلام الى ايقاف القتال حقنا لدماء من بقي من أهل بيت رسول الله صل الله عليه واله وخلا الجو لمعاوية بن ابي سفيان وعملائه وظهر منهم ما خفي من انواع العداء المكشوف للإمام امير المؤمنين عليه السلام وسن معاوية لعن الامام على المنابر في البلاد الاسلامية وأمر باختلاق الاحاديث في ذم الامام والمس بكرامته وكل ذلك بمرأى من السيدة زينب عليها السلام وطالت مدة الاضطهاد عشر سنين وانتهت الى دس السم الى الامام الحسن عليه السلام بمكيدة من معاوية وقضى الامام نحبه مسموما ورشقوا جنازته بالسهام حتى لا يدفن عند قبر جده رسول الله صل الله عليه واله...(كتاب المناقب لابن شهرآشوب ج4...
وهكذا امتدت سنوات الكبت والضغط وبل الظلم الاموي القمة وتجاوز كل الحدود وانصبت المصائب على الشيعة في كل مكان بكيفية لا مثيل لها في التاريخ الاسلامي من قطع الايدي والأرجل وسمل العيون وصلب الاجساد وأمثال ذلك من الاعمال الوحشية البربرية...(كتاب سليم بن قيس الهلالي)
وعاصر الامام الحسين عليه السلام تلك السنوات السود حتى انتهت بموت معاوية واستيلاء ابنه يزيد على منصة الحكم فعند ذلك قرر الامام الحسين عليه السلام الخروج ليحفظ دين جده ويصلح به وكانت اعظم حادثة ومصيبة واهم فاجعة في الحياة ولاسيما حياة السيدة زينب عليها السلام اذا كل المصائب في اتجاه وهذا المصيبة لها اتجه اخر فقد كانت مأسوية عليها ولم تعش السيدة بعد ذلك كثيرا فقد اهلكتها هذه الفاجعة واستدلت عليها الحياة بعمر لم يغب عنها المصائب بعد ان ادت رسالتها ونشرت مظلومية اخيها الحسين عليه السلام وأنقذت الاسلام المحمدي بصبرها وعظمتها التي لم نشهد لها مثيل الا امها الزهراء عليها السلام...والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الخلق محمد وعلى ال محمد الطيبين الطاهرين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

ــــــــــــــــــ*توقيعـ العضو*ــــــــــــــــــ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://q8shia.yoo7.com
 
استعرض موجز لحياة السيدة زينب عليه السلام ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شيعة الكويت  :: ¤©§][§©¤][المنتديات الاسلامية ][¤©§][§©¤ ::  منتدى اهل البيت (ع) -
انتقل الى: